دارة السادة الأشراف

مرحبا بك عزيزي الزائر
ندعوك أن تدخل المنتدى معنا
وإن لم يكن لديك حساب بعد
نتشرف بدعوتك لإنشائه
ونتشرف بدعوتك لزيارة الموقع الرسمي لدارة السادة الأشراف على الرابط :
www.dartalashraf.com

أنساب , مشجرات , مخطوطات , وثائق , صور , تاريخ , تراجم , تعارف , دراسات وأبحاث , مواضيع متنوعة

Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
عرفهم من هوسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم  79880579.th
عرفهم من هوسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم  78778160
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
عرفهم من هوسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم  16476868
Image Hosted by ImageShack.us
Image Hosted by ImageShack.us
عرفهم من هوسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم  23846992
عرفهم من هوسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم  83744915
عرفهم من هوسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم  58918085
عرفهم من هوسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم  99905655
عرفهم من هوسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم  16590839.th
عرفهم من هوسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم  Resizedk
عرفهم من هوسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم  20438121565191555713566

    عرفهم من هوسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم

    الشريف مهدى السنارى
    الشريف مهدى السنارى
    عضو نشيط
    عضو نشيط

    علم الدولة : مصر
    عدد الرسائل : 28
    البلد : الاقصر البياضيه
    تقييم القراء : 3
    النشاط : 3410
    تاريخ التسجيل : 08/12/2010

    حصري عرفهم من هوسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم

    مُساهمة من طرف الشريف مهدى السنارى في الأحد 23 يناير - 22:35

    عرفهم من هوسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم
    ________________________________________

    يروى أن الإمام جعفر الصادق رضي الله عنه، وكان أعلم أهل الأرض فى زمانه، جالسًا فى البصرة مع عدد من كبار علماء عصره، وكانوا يتناقشون: أى أية أرجى فى كتاب الله؟

    أى " ما هي أكثر أية تدعو الى الرجاء فى كتاب الله "
    فقال أحدهم هي: "إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء"
    وقال أخر: بل هي " إن الله يغفر الذنوب جميعًا"
    ثم اكتشفوا أن الإمام جعفر الصادق رضي الله عنه صامت سألوه: وما هي أرجى آية فى كتاب الله عندكم معشر آل البيت:
    قال هي : " ولسوف يعطيك ربك فترضى"
    ولا يرضى محمد صلى الله عليه وسلم وأحد من أمته فى النار.

    فاذا كان هذا هو هم رسول الله، وهذا مقدار حبه لنا، فلا أقل من أن نتقدم اليه بهدية فى يوم ميلاده.. وهديته العظيمة التى يرضاها ويحبها الله له ويحبها لنفسه أن نعرف الناس به وبدعوته


      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 13 ديسمبر - 16:10